box ombre

مديرية التربية لولاية ميلة

Get Adobe Flash player

 

 

formation

IMG

 

i3lan

 

IMG

IMG 0001

 

IMG 0002

IMG 0003

IMG 0004

IMG 0005

IMG 0006

 

 

 

26165338 1808036219268581 2065715367979301547 n

25994630 1807905505948319 8472692464825523927 n

 

  • كلمة معالي وزيرة التربية الوطنية بمناسبة اليوم العالمي للمعلم

    كلمة...

  • إعلان عن انطلاق التكوين البيداغوجي التحضيري خلال عطلة الشتاء ديسمبر 2017

    إعلان عن...

  • إعلان

    إعلان

  • إعلان عن مسابقة

    إعلان عن...

  • إعلان عن توظيف

    إعلان عن...

حزيران/يونيو 2018
ااااااا
12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

 


 

 

  • إعلان عن توظيف

    إعلان عن توظيف

  • إعلان عن مسابقة

    إعلان عن مسابقة

  • إعلان

    إعلان

  • إعلان عن انطلاق التكوين البيداغوجي التحضيري خلال عطلة الشتاء ديسمبر 2017

    إعلان عن انطلاق التكوين البيداغوجي التحضيري خلال عطلة الشتاء ديسمبر 2017

  • كلمة معالي وزيرة التربية الوطنية بمناسبة اليوم العالمي للمعلم

    كلمة معالي وزيرة التربية الوطنية بمناسبة اليوم العالمي للمعلم

العنف المدرسي تعريفالعنف :               لقد اختلف العلماء في...
المقاربة بالكفاءات مفهوم الكفاءة:            في اللغة العربية...
منشور إصلاح الخدمة العمومية      إصلاح الخدمة العمومية منشور إصلاح الخدمة العمومية.pdf

المقاربة بالكفاءات

مفهوم الكفاءة:

           في اللغة العربية من فعل كفأ وهي حالة يكون فيها الشئ مساويا لشئ أخر والكفء جمعه أكفاء بمعنئ المثيل والنظير. وإذا ربطنا هدا المصطلح بموضوعنا امكننا ان نفسر ذلك بمجموعة من الموارد التي يمتلكها المرء بحيث

تغنيه عن غيرها لأداء مهمة معينة. 

 

 

تعريف الكفاءة عند ((جيلي))
               هي نظام من المعارف المفاهمية والمنهجية المنظمة في شكل مخطط عملياتي تسمح في إطار عائلة من الوضعيات بتحديد مهمة / مشكلة وحلها بكيفيـة فعالة .
الكفاءة وهي تجنيد مجموعة من الموارد الداخلية والخارجية قصد حل وضعية معقدة تنتمي إلى حالة معينة من الوضعيات .
                           والمعنى من التجنيد ليس فقط الاستعمال او التطبيق بل نقصد التكييف والتمييز والإدماج والتخصيص والتعميم والتوليف والتنسيق .
* الموارد
اللازم تجنيدها في تقويم الكفاءة فهي داخلية وخارجية .
الموارد الداخلية :
-
المعارف أي كل ما له صلة بالمفاهيم والتعاريف والقواعد والقوانين في مادة او عدة مواد .
-
المعارف الفعلية : وهي مجموعة الحركات والإجراءات والطرائق الضرورية لانجاز مهمة معينة .
-
المعارف السلوكية : ترتبط بالاتجاهات والميول إزاء شخص او موضوع او فكرة او نشاط .
الموارد الخارجية :
ترتبط بكل أشكال الوثائق والسندات والأدوات التي يكون المتعلم بحاجة إليها .
- الوضعية المعقدة :
وهي نشاط الإدماج التي يوضع المتعلم في إطارها لتقديم إنتاج معين تبرهن من خلاله على مدى تحويل مكتسباته أي قدرته على توظيف هذه المكتسبات في وضعيات جديدة

تعريف للكفاءة:

 .1 الكـفـاءة الختامية

الكفاءة النهائية هي الكفاءة المنتظرة فينهاية السنة، أوالفصل ويُعبَّر عنها  بالقدرة على تنفيذ مَهمَّة مركَّبة

 .2 الموارد

الموارد تشمل مجموعة العناصر التي يُجنِّدها المتعلم بهدف حلّ وضعية - مشكلة

 .3 الهدف الختامي الإدماجي

كفاءة تتميّز بالخصائص الآتية:

- هي تمارس في وضعية إدماج أي وضعية مركّبة تحتوي عناصر أساسية وأخرى ثانوية

- وهي نشاط مركّب يحتاج من صاحبها الإدماج لا الجمع أو التراكم

- وهي تستدعي من صاحبها توظيف موارد مختلفة (معارف ومهارات ومواقف)

الهدف الختامي الادماجي كفاءة كبرى تدمج مجموعة من موارد مختلفة (معارف ومهارات ومواقف)

الهدف الختامي الادماجي يعبّر عن ملمح التّلميذ المنتظر فينهاية تعلُّم مادة ما أو عائلة من المواد.

الهدف الختامي الادماجي يختلف عن الهدف العام كونه مرتبطا بـمادّة دراسية معيّنة ومرحلة معيّنة

 وهو قابل للقياس.

.4وضعية الإدماج: (يتمّ تناول هذا المفهوم بأكثر دقّة لاحقا)

وضعية الإدماج وضعية ذات دلالة بالنسبة إلى المتعلّم. وهي تستدعي منه تجنيد موارد مختلفة. وهي تسمح، إذا وظفت في نهاية فترة أو مرحلة تعلّمية، إدماج الموارد المكتسبة.كما يمكن اعتمادها، إذا وظفت في بداية التعلّم أو خلاله، كوضعيّة تعلُّميَّة.

نموذج لصياغة كفاءة ختامية

في نهاية السنة الرابعة من التعليم الإبتدائي، وضمن وضعية دالّة، وانطلاقا من سندات مكتوبة و/أو مصوّرة يكون التلميذ قادرا على اقتراح حلّ باستعمال العمليات الرياضية الأربع الأساسية على الأعداد الصحيحة من0  إلى 10000 والكسور البسيطة .

خصائص الكفاءة الختامية

    1. تُكتسب خلال فصل أو سنة دراسية
    2. تستهدف القدرة على حل وضعية مركّبة تنتمي إلى عائلة من الوضعيات ذات الخصائص المشتركة
    3. قابلة للتقويم
    4. ذات دلالة بالنسبة للمتعلم

مكوِّناتبناء وضعية إدماج

.1السياق: ويتحدّد من خلال

المعلومات: مجموعة المعطيات التي تقدم للتلميذ من أجل حل الوضعية

السند: النص المكتوب، الصور، الجداول، المخططات، ...

الوظيفة: تبين الهدف الذي من أجله يحقق الإنجاز

2. المَهمّة: إنتاج نص وصفي،  وضع مخطط، حل مسألة علمية (من خلال وضع فرضيات)، ...

3. التّعليمة: السؤال المطروح بشكلٍ صريح (أمثلة : صف الحديقة، حدد سببين لآلام الظهر، ...)

الخصائص

    • مرتبطة بكفاءة معيّنة
    • مركبّة تحتوي معلومات أساسية وأخرى ثانوية
    • تدمج مجموعة من الموارد
    • ذات دلالة (من واقع المتعلم مثلا)
    • جديدة بالنسبة للمتعلم وإلاّ اعتبرت استرجاعاً لما تمّ تعلمه سابقاً

المعيار والمؤشر وشبكة التصحيح

1المعيار

"هو وجهة نظر نعتمدها لتقويم العمل المراد تقويمه (هنا، الكفاءة). هو أيضا صفة منتظرة من هذا العمل"   (فرنسوا-ماري جيرار) François-Marie Gerard

ينبغي أن تكون هذه المعايير:

-         وجيهة، يعني أنها تقوّم فعلا الكفاءة المستهدفة.

-         قليلة، لتحقيق الإنصاف ولتسهيل التصحيح.

-         مستقلة، قصد عدم تقويم نفس الشيء مرتين ( ومنه عدم معاقبة التلميذ مرتين الخطأ المرتكب نفسه).

-         وفي بعض الأحيان متّزنة، لإعطاء أهمية أكثر لبعض المعايير بالنسبة إلى المعايير الأخرى.

-         أمثلةلمعاييرقاعدية:

-         الوجاهة أو ملاءمة الإنتاج مع الوضعية (مثال من الرياضيات: ينتج التلميذ العمل المطلوب إليه باختيار الأدوات الرياضية الملائمة. مثال من اللّغة: إنتاج التلميذ يلائم الوضعية المعروضة عليه).

-         سلامة استعمال أدوات المادة (مثال من الرياضيات: يستعمل التلميذ الأدوات الرياضية استعمالا سليما وإن كانت هذه الأدوات غير ملائمة للوضعية المعروضة عليه. مثال من اللّغة: يستعمل التلميذ أدوات اللّغة استعمالا سليما وإن كان إنتاجه غير ملائم للوضعية المعروضة عليه).

-         الانسجام (يستعمل التلميذ خطة منطقية، ليس ثمّة تناقض في إنتاجه، النتائج التي يعرضها معقولة، هناك تسلسل في أقواله أو كتابته...).

كما يمكن استعمال معايير أخرى مثل حجم الإنتاج، اكتمال الأجوبة...

-         ملاحظة: بالإضافة إلى معايير الحد الأدنى يمكن اعتماد معيار أو معيارين من معايير الإتقان مثل أصالة الإنتاج وجودة العرض...

تعتمد المعايير لتقويم الكفاءة. وتُسْتَعَمَلُ المعايير ذاتُها لتقويم عائلة الوضعيات المتعلقة بكفاءة ما. كما يجب أن تعكس هذه المعايير ما تستهدفه الكفاءة، وهو ما يسمح بالإقرار بدرجة اكتساب هذه الكفاءة من قبل التلميذ.

-          .2المؤشرات

    • المؤشر عنصر ملموس، قابل للملاحظة والقياس.
    • المؤشر يوفّر للمصحّح بيانات عن درجة تحقّق المعيار.
    • المؤشرات مرتبطة بالمعايير وبالفرص: فهي تختلف باختلاف الوضعية والفرص.

بناء شبكة تصحيح

معايير الحد الأدنى

المعيار

المؤشرات

الوجاهة

نهاية القصة تدور حول التخلص من الأسد

أن تنتهي بحل

بطلي الجزء المضاف هما الأسد والأرنب

الإستعمال السليم لأدوات المادة

احترام قواعد النحو والصرف

الإملاء الصحيح

احترام علامات الوقف

الإنسجام

ترابط الأفكار

التسلسل المنطقي في عملية السرد

وجود حل منطقي للقصة

معيار الإتقان

الأصالة

وجود حل فريد

استخراج حكمة من القصة

الخط الواضح


 


 

التقويم في المقاربة بالكفاءات
* متى تتم عملية التقويم تتم عملية التقويم كالآتي:
1-
قبل الفعل التعلمي (التقويم التشخيصي)
ونقصد بذلك الوقوف على مكتسباته ومعارفه القبلية

2- أثناء الفعل التعلمي (التقويم التكويني)
وهو ما يكتسبه أثناء الحصة من برنامجه الخاص . ويعتمد هذا التقويم على إمكانية تحقيق التلاميذ انتاجات مؤقتة تكون بمثابة حجج تسمح بتحديد الأخطاء وتجريب الطرق ..
3-
بعد الفعل التعلمي (التقويم ألتحصيلي) :
أي التركيز على حصيلة مكتسبات المتعلم بالتأكد من مدى تحكمه في الموارد الضرورية لتنمية الكفاءة .

* التقويم الذاتي :
هو ذلك التقويم الذي يجريه المتعلم نفسه على تعلمه وتدرجه .
وللتقويم الذاتي أهمية كبيرة في تعلم التلاميذ .
-
يبين لهم نقاط القوة والضعف .
-
يكشف لهم عن مستوى تدرجهم .
-
يحفزهم على بذل الجهد .
-
يعودهم على تحمل المسؤولية .
-
يكسبهم الثقة بالنفس .
ملاحظة : ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة
*
الوسائلالتي يجب على المعلم الاعتماد عليها في التقييم :
1-الاختبارات
التقليدية : طرح أسئلة – ترتيب –ربط – وضع – رسم ...
2-
شبكات التصحيح
وهي أداة تسمح بحصر عناصر وعمليات وأفعال عن وضعيات تعلمية معينة .
كما يجب علينا أن نراعي إلى ما يلي :
أ - تحديدالمهمة: وهو تحديد احد العوامل الأساسية في مسار عملية التقويم .
وعند تكليف المتعلم بمهمة يتعين عليه أن : 
-
يفهم لماذا يجب أن ينجزها .
-
أن يعرف كيف ينجزها .
-
أن يدرك بأنها تمثل تحديا واقعيا بالنسبة إليه . 
بضبط معاييرالتقويم : وهنا عليه أن
يعبر عن المعايير عادة بلفظ واحد او عدة ألفـــاظ مثل : الملا ئمة – التناسق
ثراء اللغة – الدقة – صواب التحجيج - الفعالية.
*
انتقاءمعايير التقويم : يجب مراعاة ما ياتي : 
محدودية عددها : يوصي عند إعداد شبكة التقويم أن يكون عدد
المعايير محدودا وذلك باختيار أهمها . 2
عدم ترابطها : ينصح بالابتعاد عن ربط المعايير ببعضها لأنه في حالة ارتباطها – إذا فشل تلميذ في تحقيق معيار من المعايير فان هذا الفشل سوف يتضاعف .
توافقها مع المهمة المطلوب انجازها : ينبغي أن تكون المعايير موافقة للمهمة المطلوب انجازها .
* تصنيف المعايير :
من المعايير التي تعتمد على شبكة التصحيح نذكر ما يأتي : - 
- الملائمة: أي توافق الإنتاج
مع الوضعية وبالذات مع التعليمة ويتحقق ذلك بالإجابة عن السؤالين : 
الصواب: أي الاستعمال الصائب .
-
الانسجام: أي استخدام المتعلم
طريقة منطقية في إنتاجه بحيث لاتتخللها تناقضات داخلية .
-
الاحاطة: أن تتسم الإجابة بالشمولية .
ج – تحديد المؤشرات او المعالم :
-
الأمانة في نقل الكلمات والجمل وعلامات الوقف .
-
تنظيم النص على الورقة .
-
الالتزام بالقواعد النحوية والإملائية والصرفية ...
-
السرعة في الانجاز .
د – إعداد سلالم التقدير :
هذه السلالم تساعد المقوم على إصدار الأحكام على مدى تمكن المتعلم من المعايير التي تحدد المهمة ومن ثمة اتخاذ الإقرار المناسب .
وتصنف السلالم المستخدمة
في ملاحظة المعايير إلى مجموعتين هما : 
*
 – السلالم المتجانسة ذات الشكل الواحد :
وهي شائعة الاستعمال . – السلم اللفظي – السلم العددي – السلم الحرفي –السلم البياني .
ب – السلالم الوصفية : 
هي وسائل لإصدار الأحكام على نوعية أداء المتعلم او إنتاجه .وتقدم صورة جيدة عن نوعية أداء المتعلم او إنتاجه
السلالم الوصفية نوعان :
- السلالم النوعية – السلالم الكمية .
السلم النوعي :
مثال المشاركة في مناقشة داخل القسم سواء ايجابية او سلبية .
- السلم الكمي :
ليكن المعيار هو سلامة اللغة في تعبير كتابي 
وبالتالي لا يمكن تعميم السلالم الكمية إلى معظم وضعيات التقويم . 3
3- قائمة الضبط :
بفضل هذه القائمة نتحصل على عناصر تمثل قاعدة لإنشاء قائمة الضبط – إذن فقائمة الضبط تتكون
من معالم يمكننا أن نسجل وجودها من عدمه وتسمح قائمة الضبط للمتعلم بالتحقيق من اكتساب او عدم اكتساب كل عنصر من عناصر المعرفة المقررة كما تجعله على استعداد لمواجهة التقويم في نهاية كل مهمة .
* كيف تعد قائمة الضبط :
لتسهيل تخطيط التعلمات وإبراز نوعيتها ينبغي : 
-
تقسيم مجموع المقرر منها خلال السنة إلى وحدات .
-
تختم كل وحدة بمهمة ينجزها المتعلم .
-
ترفق كل مهمة بقائمة ضبط .
-
تذيل كل قائمة ضبط بمجموعة من التمارين والغرض منها تدعيم مكتسبات المتعلم او التحقق من مدى تحكمه فيها .
رسم جدول يبين كيفية إعداد قائمة الضبط :
المعايير مؤشرات التقويم (وصف مفصل للمعايير)
المصادقة او إسداء العلامات الملائمة مع الوضعية 
-
فهم التعلمات 
-
تصور الإجابة و ضع خطة الإجابة 
يتم وضع العلامة المناسبة لكل مؤشر على حدة 
استعمال أدوات المادة
-
تفاعل المتعلم مع السند المعطى 
-
الاستعمال السليم 
-
توظيف ملائم 
انسجام الإجابة
-
التسلسل المنطقي 
-
التنظيم والترتيب 
-
التبرير والتعليل 
الإتقان ( الدقة) 
-
الخط 
-
الألوان 
-
النظافة 
4 – التعاليق :
يدون التعليق في أسلوب حر ومكيف حسب مستوى كل تلميذ على أن تختم علية التصحيح بمجموعة من التعاليق
تبين للمتعلم الجوانب الايجابية في إنتاجه لتدعيمها وتكشف له مواطن الضعف ليعمل على تداركها .
5 – الملف ألتعلمي التقويمي :
يعد أداة تسمح للمتعلم بتسجيل انجازاته الشخصية دوريا .
ويتكون هذا الملف من حافظات يضع فيها التلميذ الوثائق التي تبين حالة مساره ألتعلمي في كل
مادة ( الفروض –الاختبارات – الاستجوابات..)
أهمية الملف ألتعلمي التقويمي :
بالنسبة إلى التلميذ :
-
يساعده على إعداد مخطط عمله الفصلي او السنوي .
-
يكشف له عن مدى تطوره في تعلمه والنجاح الذي أحرزه .
-
يحدد له بشكل ملموس مستوى انجازاته .
-
يساعده على الوقوف على المجالات التي يتعين عليه أن يضاعف مجهوده فيها .
بالنسبة للمعلم :
-
يبين للمعلم الطرائق الواجب إتباعها لتوجيه التلاميذ في تعلمهم .
-
على المعلم أن يدرب التلاميذ على كيفية ضبط وتنظيم الملف ألتعلمي التقويمي ليكون المرآة العاكسة الموثقة للمسار ألتعلمي لكل واحد .
* عتبة النجاح في تقويم الكفاءات :
الذي يساعد التلميذ على التعلم الناجح وهو التقويم في المقاربة بالكفاءات ونرى أن في هذه الحالة تظهر أحكام
تصدر بشان تقويم الكفاءات إما خماسية او رباعية او ثلاثية .
أ- الأحكام الخماسية :
 كفاءة غير مكتسبة :عندما يظهر أن التلميذ عاجز عن المهمة المنوطة إليه
على المعلم أن يعالج هذا في حصص الاستدراك .
كفاءة في طورالاكتساب : 
وهنا إذا كان تدرج التلميذ ملموسا غير انه بحاجة إلى نشاط تعلمي خاص بحكم تعلمه جزئي .
 كفاءة بحاجة إلى مران ( التمرن) :
وهنا عندما يعبر عنها التلميذ في الوضعيات الخاصة المألوفة لديه
كفاءة بحاجة إلى دعم :
وهنا عندما يعبر عنها في وضعيات مضبوطة ولكن في استقلالية متنامية .
كفاءة مؤكدة : وهنا
عندما يعبر عنها في مشاريع عمل تتبين قدرته على إدماج المكتسبات وتحويلها أي توظيفها في وضعيات جديدة .
ب- الأحكام الرباعية :
1- كفاءة مكتسبة إلى ابعد من عتبة النجاح:
أي أن الكفاءة عبر عنها في مشاريع عمل سمحت له بتحويل شبكات الكفاءات وإعادة توظيفهاكفاءة مكتسبة :
أي أن المتعلم اكتسب الكفاءة إلا انه مازال بحاجة إلى دعمها بالممارسة .
كفاءة في مرحلة الإنماء:

يعني هذا أن المتعلم لم يبلغ بعد عتبة النجاح المأمولة إلا أن اكتساب الكفاءة بدأت تلوح في الأفق
كفاءة غير ملاحظة :
لا يمكن ملاحظة المؤشرات المرتبطة بالكفاءة أي لاشيء يدل على أن المتعلم استفاد من
تعلمه .
ج- الأحكام الثلاثية :
-
كفاءة مكتسبة .
-
كفاءة في طور الاكتساب .
-
كفاءة غير مكتسبة .
*
منهجية إعداد اختبار لتقويم الكفاءة :
1 –
اقتراح وضعية من الواقع المعيش للمتعلم .
2-
استهداف كفاءات المادة لمادة معينة او لعدة مواد وكذا
كفاءة مستعرضة واحدة او اثنين وهنا لابد من الرجوع إلى المنهاج .
3.-
ضبط المهمات التي ينجزها المتعلم بحيث ينتظر منه ان
يبين تمكنه من الموارد المختلفة ويقدم انتاجا معقدا يكشف من خلاله عن درجة تحكمه في الكفاءات المرصودة .
4- إعداد شبكة التصحيح .
*
ما مكانة النقطة العددية في تقويم الكفاءات :
إن التقويم عنصر من عناصر الفعل التعلمي وعليه يمكن
الاستغناء عن التنقيط العددي إلا انه في الواقع نقول انه في السبق لا وانه تجاهل
النقطة العددية في تقويم الكفاءات إذ سيكون لها مكانة هامة في هذا التقويم وخاصة
في التجميعي منه لان كل القرارات التي تتخذ بشان تعلم التلاميذ سواء ما يتعلق
بالانتقال إلى القسم الأعلى او الإعادة او التأهيل سوف يعتمد عليها .

 

الإدماج [1]

المفهوم العام للإدماج :

• عند ما يذكر لفظ الإدماج يتبادر إلى الذهن إدماج أشخاص

- من ثقافات مختلفة ( الإدماج الثقافي )

- من أجناس مختلفة ( الإدماج العرقي )

- من أعمار أو أجيال مختلفة ( الإدماج المتعدد الأجيال )

• ويرتبط المصطلح آذلك بإدماج المعوقين أو المنحرفين في الأوساط المختلفة تربويا أو مهنيا و يدعى ذلك الإدماج الاجتماعي .

• و يشير مفهوم الإدماج أحيانا إلى إثراء نظام ما بضم عضو جديدإليه .

• آما نجد الإدماج الاقتصادي و الإدماج السياسي ...

• آما يوحي أحيانا أخرى بفكرة التجميع قصد الحصول على الانسجام في العمل .

تعريف الإدماج:

يمكن تعريف الإدماج على أنه العملية التي بواسطتها

- نجعل عناصر منفصلة و مختلفة مرتبطة فيما بينها

- لكي تعمل بشكل منسجم

- لبلوغ هدف محدد.

خصائص الإدماج :

-1 يتضمن مفهوم الإدماج فكرة التبعية

بين مختلف (Interdépendance) المتبادلة

العناصر التي نود إدماجها و يتم ذلك بإبراز النقاط المشترآة بين

هذه العناصر و الكشف عما يربط بينها و من ثمة تمتين روابطها

وتقريب بعضها إلى بعض ، دون المزج بينها أو إذابتها .

-2 تتمثل الخاصية الثانية للإدماج في التنسيق المنسجم

الذي ينبغي أن يطبع حرآية العناصر (Coordination harmonieuse)

المختلفة و ذلك بتمفصلها و تآزرها و تكامل بعضها البعض.

(Polarisation) -3 يتضمن مفهوم الإدماج آذلك فكرة القطبية

تفعيل العناصر لا يتم بشكل عفوي بل يكون لأجل غرض محدد و

.بصفة خاصة قصد بلوغ دلالات معينة

المعنى البيداغوجي للإدماج:

يفيد الإدماج بيداغوجيا توظيف التلميذ مختلف مكتسباته

المدرسية و تجنيدها بشكل مترابط و في إطار وضعية ذات دلالة

للإشارة أن المتعلم هو الفاعل في إدماج المكتسبات و ليس المعلم

و لا أي تلميذ عوض آخر ، يعني ذلك أن إدماج المكتسبات عملية

شخصية في أساسها .آما لا يمكن إدماج إلا ما هو مكتسب بصورة

جيدة و معنى ذلك أن على المعلم أن يمكن المتعلم من آل الأدوات

التي تسمح له باستثمار مكتسباته .

تعريف نشاط الإدماج:

نشاط الإدماج هو نشاط ديداآتيكي وظيفته الأساسية جعل المتعلم يجند

مجموعة من المكتسبات التي آانت موضوع مكتسبات منفصلة (نقطية).

يتعلق الأمر إذن بأوقات تعلم الهدف منها هو الوصول بالمتعلم إلى إدماج

مختلف المكتسبات و إعطائها معنى .

ففي السنة الأولى الابتدائية مثلا يمكن للمتعلم بعد تعلم مجموعة من

الحروف أن يشكل منها آلمات ذات مدلول .

أهمية نشاط الإدماج :

أشرنا سابقا إلى أن نشاطات الإدماج تسمح بإعطاء معنى (دلالة)

للمكتسبات النقطية ( المنفصلة ) ، و عليه فهي :

-1 تبين فائدة آل تعلم نقطي :

تبين نشاطات الإدماج الفائدة العملية لنشاطات التعلم

النقطية الأساسية ، فمثلا في وضعية معقدة سيكتشف التلميذ آيفية

استعمال قانون أو قاعدة و آذا مجالات الاستعمال و في وضعية

أخرى سيكتشف أهمية علامات الوقف في التعبير الكتابي ... و

يمكن للتلميذ آذلك أن يدرك نوع الوضعية التي يكون فيها مطالبا

باستعمال نوع خاص من المكتسبات .

للعلم أنه ليس بالضرورة أن يكون لكل ما يتعلمه التلميذ فائدة

تطبيقية مباشرة .

-2 تسمح بإبراز الفارق بين النظري و التطبيقي :

يحتمل، عند تطبيق بعض القواعد أو القوانين ،أن تعترض

المتعلم عقبات من نوع :

- معطيات مشوشة .

- معطيات ينبغي تحويلها قبل استخدامها .

- معطيات ناقصة يجب البحث عنها ،

- اللجوء إلى حالات خاصة لتطبيق قاعدة معينة

- بعض الوضعيات يتطلب حلها القاعدة ( 1) و القاعدة ( 2) مع

الربط بينهما .

-3 تكشف للتلميذ عما ينبغي أن يتعلمه لاحقا:

يمكن من حين إلى آخر اقتراح وضعيات تكون درجة

صعوبتها عالية بشرط أن تكون قابلة للتحليل و الحل ، آدراسة نص

ترد فيه بعض المفردات التي يجهل المتعلم معانيها أو تفسير نشرة

جوية قبل أن يدرس الضغط الجوي ...

-4 تسمح بإبراز أهمية المواد المختلفة :

يتحقق ذلك عند اختيار وضعيات تتطلب استعمال مختلف

المواد آما هو الحال في الرياضيات و الفيزياء و العلوم التي

تشترك في آثير من الجوانب.

مميزات نشاط الإدماج :

يمتاز نشاط الإدماج بأنه :

-1 نشاط يكون فيه الفاعل هو التلميذ :

نشاط الإدماج هو النشاط الذي يكون محوره التلميذ بحيث يجند

فيه آل مكتسباته لإنجازه .

2 - نشاط تجند فيه مجموعة من المكتسبات :

ينبغي الحرص على أن يسخر ( يجند ) التلميذ في هذا

النشاط مكتسبات من آل الأنواع ( معارف ، اتجاهات ، مهارات ،

آليات ، ...) و ذلك بشكل مترابط .

3 - نشاط موجه نحو آفاءة أو هدف ختامي إدماجي:

نشاط الإدماج هو نشاط يرمي إلى حل وضعية تماثل

الوضعية التي سيكون التلميذ مدعوا فيها إلى ممارسة آفاءته .

يعني هذا أن النشاط ينبغي أن يهيئ التلميذ بشكل مباشر لممارسة

الكفاءة.

4 - نشاط يتصف بالطابع الدلالي:

الوضعية الدلالية ( ذات معنى ) هي وضعية قريبة قدر

المستطاع من محيط التلميذ و تجعله يلعب دورا فيها و توجهه نحو

تحقيق هدف ما . إنها وضعية يكون فيها لتجنيد المكتسبات من طرف

التلميذ معنى أو دلالة سواء ما تعلق منها بالبحث عن معلومة أو تبليغ

رسالة أو حل مشكلة ، إننا لا نقرأ مقالا منشورا في جريدة أو مجلة من

أجل القراءة فقط و إنما من أجل البحث عن معلومة ما.

للإشارة أن الوضعية التي تكون ذات دلالة بالنسبة للمعلم

ليست بالضرورة آذلك بالنسبة إلى التلميذ (آتابة رسالة إلى مسؤول

لطلب إذن بالتغيب عن العمل هي وضعية ذات دلالة بالنسبة للمعلم أو

أي موظف آخر و لن يكون لها معنى بالنسبة إلى التلميذ إلا إذا آتبها

لأمه بمناسبة معينة آتهنئتها بعيد الأمهات ).

- نشاط مرتبط بوضعية جديدة:

ينبغي أن لا تكون الوضعية المنتقاة ( المختارة ) قد حلت من

قبل جماعيا أو فرديا، لئلا يكون النشاط مجرد إعادة أو تكرار.

فالتكرار يسخر أساسا القدرة على التذآر و يهمل القدرة على التمييز

و المقارنة و التحليل و الاستنتاج و غيرها من القدرات التي ينبغي أن تجند بالإضافة إلى القدرة على التذآر ، عندما تكون الوضعية جديدة .

من الضروري إذن أن تختلف الوضعية بعض الشيء عن

الوضعيات التي تنوولت من قبل و أن تنتقى من عائلة الوضعيات التي

تحدد الكفاءة .

في الرياضيات مثلا ، تسمح هذه المميزات بالتفريق بين

التمرين الذي يعتبر تطبيقا بسيطا و مباشرا لقاعدة أو

نظرية و بين حل المسائل الذي يعتبر ممارسة للكفاءة ذاتها .

نقول إن هناك ممارسة للكفاءة إذا سخر في المشكل اللازم

حله مجموعة من المعارف و القواعد و القوانين...و التي على التلميذ

حينها أن يكتشف تلك التي تساعد على حل المشكل، آما أنها وضعية

ذات دلالة بالنسبة إليه آإنجاز مشروع أو ارتباط المشكل بواقعه

المعيشي.

مستويات إدماج المكتسبات :

هناك ثلاثة مفاهيم مترابطة ومتسلسلة تبين مستوى إدماج

Action- Comprehension - ) المكتسبات ، إنها العمل و الفهم و الاستقلالية

و في ما يأتي توضيح لكل مفهوم : . ( Autonomie

:(Action) العمل أو الممارسة

يرتبط إدماج المكتسبات بشكل متين بقدرة المتعلم على التصرف و

إنجاز النشاطات التي تجعله يدرك الفائدة من مكتسباته .يمكن الكشف عن

القدرة على التصرف من خلال الأداءات و النتائج القابلة للملاحظة . للعلم

أن آل نشاطات التعلم التي ستخطط و تنظم في علاقة بالكفاءة ستكون

نشاطات تساعد على إدماج المكتسبات . من النشاطات الموافقة لهذه

المقاربة نذآر إعداد المشاريع و تنفيذها ، حل المشكلات المعقدة ...

:(Compréhention) الفهم

لا يمكن اآتساب آفاءة دون امتلاك المكتسبات القاعدية ، إن هذه

الأخيرة هي التي تسمح للمتعلم بفهم و إدراك ما يفعل ، ففي

سيرورة التعلم تعتبر المكتسبات القاعدية شرطا لإدماج المكتسبات و ينبغي

أن تقع في مرحلة سابقة للإدماج . لتوضيح ما سبق نقول إنه من غير

المعقول أن نتخيل متعلما يستطيع أن يعبر آتابة و بشكل صحيح دون أن

يحفظ و يفهم القواعد النحوية، إن أي ضعف يظهر على مستوى الفهم

ستنجر عنه صعوبات في الإدماج . فالعمل ( الكفاءة ) و الفهم

(المكتسبات القاعدية ) عمليتان متلازمتان و لا يمكن الفصل بينهما لأن

المكتسبات القاعدية جزء لا يتجزأ من الكفاءة

:(Autonomie) الاستقلالية

تعتبر الاستقلالية (الاعتماد على النفس)من المؤشرات التي تبين

بأن إدماج المكتسبات قد تم فعلا.غير أنه في مرحلة الإدماج لا تكون

الكفاءة آاملة ، فالمتعلم يجرب قدراته و يكون بحاجة إلى المساعدة و هنا

تتجلى أهمية التقويم التكويني إذ خلال هذه المرحلة تبدأ عملية الإثراء و

تحويل المكتسبات و تستقر تدريجيا عملية الاستقلالية و ذلك بإقحام

المتعلم في وضعيات جديدة و متنوعة و بالتقليل من التدخل . ينبغي أن

تنقل عملية التعليم من الأسلوب الموجه إلى التفويض و ذلك وفق المراحل

الكبرى لاآتساب الكفاءة ، أي :

شروط الإدماج :

لكي يتجسد الإدماج ينبغي مراعاة الشروط الآتية :

-1 ينبغي أن يكشف للمتعلم بأن مختلف المشكلات التي يعمل على

حلها متشابهة.

-2 ينبغي توجيه انتباه المتعلم إلى المعطيات الأساسية عوض

الثانوية ( السطحية ) منها .

-3 من المستحسن أن يكون المتعلم متعودا على مجال المعرفة الذي

تنتمي إليه المشكلات الواجب حلها .

-4 ينبغي أن تصاحب الأمثلة المقترحة على المتعلم بقواعد من

صياغة هذا الأخير .

-5 من المأمول أن يتم التعلم في إطار اجتماعي .

أنماط الإدماج :

هناك نمطان من الإدماج:

-1 الإدماج العمودي :

و يتعلق باآتساب المتعلم ، في البداية ، مجموعة من الكفاءات

القاعدية في مواد مختلفة ، ستمارس خلال تنفيذ البرنامج في وضعيات

متنوعة و ذلك حسب طبيعة المهام المزمع تنفيذها.

مثال :

• ترآيب جمل من آلمات أو إنتاج نص في نشاط اللغة .

• حل مسألة ( مشكلة ) في الرياضيات .

-2-الإدماج الأفقي :

يساير الإدماج العمودي و بشكل تدريجي و يتم فيه تدعيم

المكتسبات بواسطة الكفاءات المرحلية المرتبطة بتنفيذ مهام ذات

التعقيد المتزايد و التي تتطلب من المتعلم التحكم في عدد معين من

الكفاءات .

مثال :

لنفرض أن المعلم يريد تنفيذ مشروع مع تلاميذه و يتعلق

بإنجاز بطاقة تهنئة ترسل للأمهات بمناسبة عيدهن .

إن المواد المختلفة التي ستدمج في هذا المشروع هي :

• اللغة : و تتعلق بالتعبير الكتابي.

• التربية المدنية : و تتعلق بالوقوف على مهام مصلحة البريد و

دورها في المجتمع.

• الرياضيات: إذ أن البطاقة ستنجز وفق مقاييس معينة سيستخدم

المتعلم حينها وحدات الطول .

• الرسم : لزخرفة و تلوين البطاقة

متى تنجز نشاطات الإدماج ؟

تشير الوثائق الرسمية إلى أن إنجاز نشاطات الإدماج يكون في أواخر

آل أسبوع ، يصح هذا من الناحية التنظيمية لتوزيع التوقيت ، غير أنه

يمكن القول إن إنجاز مثل هذه النشاطات يمكن أن يتم في آل أوقات التعلم

وبصفة عامة في نهاية بعض التعلمات التي تشكل آلا ذا معنى ، أي عندما

نريد أن نثبت آفاءة أو طبقة آفاءة أو هدفا ختاميا إدماجيا

المدة اللازمة لإنجاز نشاط الإدماج :

لقد حددت هذه المدة بشكل رسمي بساعتين و نصف الساعة في

الأسبوع و بما أن نشاطات الإدماج مختلفة فإن مددها ستكون بالضرورة

متباينة إذ يمكن:

-1 أن تستغرق بضعة دقائق أثناء التعلم عندما يتعلق الأمر بأنشطة

قصيرة تسترجع خلالها مكتسبات عديدة في إطار معين.

-2 أن تدوم ساعة أو أآثر في نهاية التعلم .

-3 أن تمتد إلى يوم أو أيام ( إنجاز معرض مثلا ).

لماذا ينبغي تحديد فترات الإدماج ؟

تنمية آفاءة معناه جعل التلميذ قادرا على حل وضعية إشكالية

ذات معنى في إطار عائلة معينة من الوضعيات . تكون هذه الوضعية /

المشكلة معقدة و من المستحسن أن نعلم التلميذ حل مثل هذه الوضعيات

المعقدة أثناء النشاط المنظم لهذا الغرض.

للإشارة أن عددا محدودا من التلاميذ يكونون قادرين على

إدماج مكتسبا تهم بشكل عفوي أي حل وضعيات/مشكلات معقدة و لو أنهم

يعرفون نظريا آل العناصر الضرورية للقيام بذلك .

أنواع أنشطة الإدماج :

نشاطات الإدماج عديدة ومتنوعة ، ترتبط في الغالب بنوع المهمة

المراد إنجازها . يمكن تنفيذ بعضها في آل المستويات و المواد و البعض

الآخر خاص بمستويات و مواد معينة ، و عموما نذآر منها ما يأتي :

-1 نشاط حل المشكلات :

تعرف المشكلة على أنها عقبة تحول دون تحقيق حاجة ، ويكون

حلها باتباع الخطوات الآتية :

أولا : فهم طبيعة المشكلة:

- ما هو المعلوم فيها ؟ و ما هو المجهول ؟

- ما هي الشروط الواردة فيها ؟

- التمييز بين مختلف أجزاء المشكلة و آتابتها .

- ترجمة المشكل إلى رسم تخطيطي .

ثانيا : تخيل الحل ( الربط بين المجاهيل و المعطيات ):

- هل سبق لك أن صادفت مشكلة من هذا النوع ؟

- ما هي المجاهيل ؟ هل تعرف مشكلات أخرى تقبل نفس

المجاهيل؟

- إذا استحال عليك حل هذه المشكلة حاول حل أخرى قريبة

منها .

- هل بإمكانك ابتكار مشكلة مشابهة بسيطة؟أآثر عمومية ؟

- هل بإمكانك حل جزء من المشكلة ؟

- هل بإمكانك أن تستنتج ما قد يساعدك من المعطيات ؟هل

هناك معطيات أخرى ستفيدك لتحديد المجهول ؟

- هل تستطيع تغيير المعطيات (و/أو المجاهيل)للتقريب بينها

؟

ثالثا :تنفيذ الحل :

- التحقق من صحة آل مرحلة من مراحل الحل أو البرهان .

رابعا : ملاحظة النتيجة :

هل يبدو لك الحل صحيحا ؟ هل بإمكانك اتباع طريقة أخرى ؟

أشكال نشاط حل المشكلات :

يمكن أن يبنى نشاط حل المشكلات إما لاستكشاف مجموعة من

المكتسبات أو تتويجا لها.

ففي وظيفته الاستكشافية يكون دور نشاط حل المشكلات ?

منظما ( مهيكلا ) للمكتسبات السابقة . فالتلميذ في هذه الحالة قد يكون

غير قادر على حل المشكلة إلا أن هذه الأخيرة ستكشف له عما يفتقده و

الذي يتعين عليه أن يتعلمه .

يتعلق هذا النشاط في وظيفة التتويج لمجموعة من ?

المكتسبات بمشكل معقد يتعين على التلميذ أن يحله بالرجوع إلى

مجموع مكتسباته التي ينتقي منها ما سيسمح له بالوصول إلى الحل .

-2 التعبير الكتابي أو الشفوي (وضعية اتصالية):

هو نشاط إدماجي خاص بتعلمات اللغة ، يمكن أن يأخذ

أشكالا متنوعة و المهم فيه هو يكون في وضعية وظيفية :

- وصف شخص أو حيوان أو منظر أو ظاهرة ...

- تكملة شريط مصور

- إخراج رواية قصيرة

- صياغة دعوة لحضور حفل

- آتابة بداية قصة أو إتمامها .

-3 المهام الاجتماعية:

ينبغي أن تؤدي المهمة المراد إنجازها غرضا ذا طابع

اجتماعي :

- آتابة مقال قصد نشره يلفت انتباه الرأي العام إلى ضرورة ...

- إعداد مشروع تزيين محيط المدرسة بالأشجار و بالنباتات .

- رسم مخطط مكان ما و ليكن المدرسة .

- إعداد برنامج النشاطات الثقافية التي ستقام بمناسبة....

- إنجاز مجسم المدرسة .

- إنجاز ترآيب شريط سمعي بصري حول موضوع ما

- إعداد و إنجاز تحقيق يتناول مشكلة نظافة المحيط مثلا .

- إعداد ملصقات للانطلاق في حملة تحسيس حول ظاهرة ما.

-4 إنتاج حول موضوع مقترح:

يطلب من التلميذ هنا أن ينتج عملا شخصيا معقدا يسخر

فيه مجموعة من مكتسباته التي سيعالجها بصفة خاصة و لكن عليه

أن يكملها ببحث إضافي . إن الإنتاج هنا ما هو إلا ذريعة للتعلم ،

إعداد بحث يعالج فيه مشكلة تتعلق بمحيطه ، آنظافة الحي أو

حوادث المرور...

يأخذ هذا العمل عدة أشكال، ففي الابتدائي يتمثل في التعبير

و في الثانوي يتعلق بالبحث و في التعليم العالي يرتبط بمذآرة أو

رسالة، آما يمكن أن يؤدي هذا العمل إلى إنجاز معرض أو

إصدار ما (مطوية ، مجلة ...).

الزيارات الميدانية :

تكون الزيارة الميدانية نشاط إدماج إذا لم يقم فيها التلميذ

بدور المشاهد ، أي إذا قادته هذه الزيارة إلى حل مشكلة بوضع

فرضية و البحث عن معلومات تسمح له بإثبات صحة أو بطلان

الفرضية أو عليه في نهاية الزيارة أن يعالج المعطيات التي استقاها

و تحليلها و استخلاص ما يمكن استخلاصه منها ، فحينئذ يمكن أن

تنعت الزيارة الميدانية بنشاط الإدماج .

بصفة عامة يمكن اعتبار آل ملاحظة نشاط إدماج بشرط

أن تؤدي إلى وضع فرضية أو اختبار مدى صحتها. و نفس

الشيء في ما يتعلق بمجموعة من المعلومات التي تتطلب المعالجة (

تحقيق، بحث وثائقي...).

-6 أعمال تطبيقية في المخبر :

إن الأعمال التطبيقية مثلها مثل الزيارات الميدانية ، لن

تعتبر نشاط إدماج إلا في حالة ما إذا جندت نشاط التلميذ أي دفعته

إلى استخدام المنهج العلمي( وضع الفرضيات ، اختيار الوسائل

الضرورية ، جمع المعلومات، انجاز التجربة و ملاحظة النتائج

.(...

-7 الابتكارات الفنية :

الابتكار هو النشاط الإدماجي بعينه ، إذ فيه يوظف المتعلم

آل مكتسباته ، يتعلق الأمر هنا بالإنتاج الأدبي أو الفني ( آتابة

الشعر و القصة و الرسم و النحت و الموسيقى تأليفا و عزفا ...)

-8 التدريب الميداني :

هو نوع من نشاط الإدماج بشرط أن تعطى فيه للمتعلم فرصة

إقران المكتسبات النظرية و العملية ، أي الربط بين ما يمارسه أثناء

التدريب و ما تعلمه من قبل . يمكن اعتبار التدريب الميداني آنشاط

إدماج سواء نفذ قبل الفعل التعلمي أو بعده .

-9 المشروع البيداغوجي - مشروع القسم :

تمثل المشروعات البيداغوجية نشاطات إدماج حقيقية بشرط أن

يكون فيها التلاميذ هم الأطراف الفاعلة أي يسخر فيها آل واحد

منهم مكتسباته وفق أهداف محددة .

أقطاب المشروع البيداغوجي :

يتشكل المشروع البيداغوجي من خمسة أقطاب تكون في حالة

تفاعل مستمر . وينبغي أن لا يرآز على قطب على حساب القطبين

الآخرين. تتمثل هذه الأقطاب في:

-1 القطب العقلي : يسمح المشروع باآتساب المعارف

و المهارات و الكفاءات.

-2 القطب الديداآتيكي

-3 القطب الاجتماعي : للمشروع فائدة اجتماعية إذ أنه يأخذ بعين

الاعتبار موارد و معيقات الواقع .

4 - القطب العاطفي الانفعالي ( الوجداني ): إنه يربط بين الدافعية و

المتعة و الرغبة في إنجاز شيء ما .

5 – القطب السياسي

أهمية المشروع في الممارسة البيداغوجية :

يمكن إجمال أهمية المشروعات البيداغوجية في ما يأتي :

-1 جعل المتعلمين مسؤولين عن تعلمهم و وضعهم في سيرورة

تكوين مستمر .

-2 مراعاة الفروق الفردية في منهجية العمل و استعمال الفوج آأداة

لبناء المعرفة و تطويرها .

-3 إعطاء معنى ( دلالة) لما يقترح على التلاميذ من أنشطة أي أنهم

سيدرآون "لماذا يتعلمون ما يتعلمون؟".

-4 تنمية القدرات العلائقية للتلاميذ لأن إنجاز المشاريع يسمح لهم

بتبادل الآراء و قبولها و التعاون و التوفيق بين الحاجات الفردية

و حاجات الجماعة و تطوير التفكير النقدي ...

مراحل إعداد و تنفيذ المشروع :

يمر إعداد و تنفيذ المشروع بالمراحل الآتية :

-1 تحليل الحاجات ( تحديد المشكل ).

2-تحديد الكفاءة ( أو الكفاءات ) اللازم إآسابها للتلاميذ

-3 اختيار الاستراتيجية المناسبة لبلوغ الأهداف

-4 ضبط قائمة الوسائل

-5 إعداد مخطط التقويم

-6 تحديد مخطط العمل

-7 تنفيذ مخطط العمل

محتويات مدونة المشروع :

تتضمن مدونة المشروع الجوانب الآتية :

أ – بيانات التقديم :

-1 عنوان المشروع

-2 الجهة التي بادت به ( من أعد المشروع ؟)

-3 المستفيدون من المشروع

-4 الأهداف المأمول بلوغها

-5 المكان الذي سينفذ فيه ( أين ؟)

-6 مبررات إعداده ( لماذا ؟)

ب- التنظيم العام للمشروع :

-1 آيف سينجز عمليا ؟

-2 من سيسير المشروع ؟

-3 البناء العام للمشروع ( الأنشطة المختلفة ، توزيع الوقت ،

طرق العمل ، الوسائل الضرورية ).

-4 أساليب التقويم ( آيف ؟ متى ؟ أين ؟ )

ج- الخلاصة :

يتم التطرق فيها إلى الأهمية العامة للمشروع و النتائج

المنتظرة منه.

ملاحظة :

- ينبغي أن يكون المشروع مختصرا و يقرأ بسرعة .

- يمكن إضافة ملاحق عند الضرورة.

آيف نعد نشاط إدماج ؟

إعداد نشاط الإدماج معناه إيجاد الصيغة التي يعتمد عليها

لجعل التلميذ في وضعية تنتمي إلى عائلة من الوضعيات المتعلقة

بالكفاءة المستهدفة ، لتحقيق ذلك يمكن اتباع الخطوات الآتية :

-1 تحديد الكفاءة المستهدفة .

-2 تحديد التعلمات ( الأهداف الخاصة) التي نريد إدماجها .

-3 اختيار وضعية تنتمي إلى عائلة الوضعيات مع الحرص على أن تكون

من المستوى المطلوب و ذات دلالة و جديدة و تسمح بإدماج ما نود

إدماجه.

-4 تحديد طريقة التطبيق للتأآد من وظيفية النشاط و لضمان جعل التلميذ

محور النشاط و ليس المعلم ، و عليه ينبغي أن نبين بدقة :

- نشاط التلميذ أو التلاميذ

- الوسائل التي ستكون بحوزة التلاميذ.

- التعليمة الدقيقة التي تقدم للتلاميذ.

- أشكال العمل ( فردي ، جماعي...)

- خطوات الإنجاز.

- ملاحظات حول العقبات الممكن تجنبها .

-5 إذا تعلق الأمر بأنشطة موجهة للنشر يستحسن تجريبها في أقسام مختلفة

التعرف على المفاهيم القاعدية للمقاربة بالكفاءات[2]

ما ينبغي معرفته:
لا يمكن تداول مفهوم معين في غياب مفاهيم أخرى لأن المفاهيم العلمية ترتبط فيما بينها في كلا لاتجاهات مشكلة شبكة مفاهيمية , وانطلاقا من ذلك لا يمكن الخوض في مجال المقاربة بالكفاءات دون الإحاطة بالمفاهيم الأساسية المتعلقة بها وعلاقتها ببداغوجيا الأهداف والإدماج ولذا سنحاول في هده المداخلة التعرض لأبرز هذه المفاهيم التي نستعملها في حصصنا في إطار التدريس بالمقاربة بالكفاءات .
ومن أبرز المفاهيم الأساسية ما يلي :
 ـ
الهدف الإدماجي الختامي :هو ملمح التخرج
 ـ
الكفاءة:هي القدرة على إنجاز عمل بشكل سليم.
ـ
الكفاءةالختامية:يشير لفظ الختامي إلى حوصلة لسنة دراسية كاملة أو مرحلة تعليمية وعليه لا تتحقق الكفاءة الختامية إلا بتحقق الكفاءات المرحلية المرافقة لها.
 ـ
الكفاءةالمستعرضة:هي الكفاءة التي تتحقق عبر مواد مختلفة.
 ـ
الإدماج :هو ربط العناصر المدروسة إلى بعضها البعض لأنّ إنماء الكفاءة يكون بتوظيف مكوّناتها بشكل إدماجي.
 ـ
الموارد:هي مجموعة من المعارف الذاتية والمكتسبة المتداخلة فيما بينها والمستحكمة والمنسجمة والمنصهرة والمندمجة ( معرفة, مهارات, قيم, مواقف, خبرة).
 ـ 
المواردالداخلية:تمثل مجموع ما يمتلكه المتعلم من القدرات العقلية العامة والتصوّرات والميول والاتجاهات والمهارات الحركية وعلاقتها بالمعرفة وبثقافة وسطه.
 ـ
المواردالخارجية:وتشمل المعطيات والوثائق والأدوات والوسائل التي يكون الفرد بحاجة إليها لممارسة الكفاءة.
ـ
المعرفة:هي الإلمام بالموارد
 ـ
المعرفةالسلوكية:هي اكتساب الميول والاتجاهات.
 ـ
السّياق:هو وضعية المتعلم.
 ـ
التّعبئة:فعل إشعاعي لطاقة الفرد قصد استدعاء واستحضار موارد الفرد المختلفة لأجل توظيفها في إنجاز مهمة ( حلّ وضعية مشكلة ) .
 ـ
البناء:تفعيل المكتسبات القبلية وبناء مكتسبات جديدة وتنظيم المعارف .
 ـ
القدرة:بمعنى أنّ المتعلم يستطيع أن يتصرّف إزاء المواقف وخاصة الجديدة منها بفعالية وعن رغبة وميل ودافع.
 ـ
التّطبيق:يسمح للمتعلم بالتّصرّف كما يسمح بممارسة الكفاءة بغرض التّحكّم فيها.
 ـ
الوضعيةالمشكلة:هي وضعية إشكالية تتطلب تدخّلا لمعالجتها من خلال دمج مجموعة من المعارف.
 ـ
الوضعياتالمترادفة( المتشابهة أو المتكافئة ) :هي وضعيات ذات معامل صعوبة واحدة بتمفصلات وتفاصيل مختلفة تمارس فيها الكفاءة وتؤكد لنا تملّكها وتتطلّب هذه الوضعيات نفس الكفاءة لحلّها .
 ـ 
الوضعيةالمركّبة:تمثّل المشكل أو العائق الذي يعترض التلميذ والذي يتطلب منه استخدام كلّ أشكال المعارف لبلوغ الحلّ.
 ـ
الدّلالة:أن يكون الغرض من النّشاط واضحا ومفهوما لدى المتعلمين.
 ـ
الوضعية الإدماجية:هي وضعية مركبة ذات دلالة ومعنى يتم فيها دمج الموارد .
ـ
التقويم:قياس مدى اكتساب المتعلم للموارد وحسن توظيفها وتحكّمه في الكفاءة.
 ـ
الملائمة( الوجاهة ).
 ـ
السلامة:هي توظيف أدوات المادة.
 ـ
الانسجام:ترتيب العناصر والربط بينها باستخدام الروابط ( حروف الجرّ, الضمائر )
 ـ
الإتقان:تقديم ورقة نظيفة, خطّ واضح, الخلوّ من التشطيب ( الأصالة والابتكار )
 ـ
البرنامجالمدرسي:يتضمن غايات النظام التربوي، و الأهداف أو الكفاءات المنشودة، و المحتوياتفي مختلف المواد .
• ـ
المنهاج:يحدد مجمل مسلك التعلمات المسطرة للتلميذ. وهو أوسع من البرنامج، يقدم إرشادات أخرى، خصوصا عن الطرائق البداغوجية و طرق التقييم.
المراجع : ـ بيداغوجيا الكفاءات ( محمد الطاهر واعلي )
ـ دليل المكوّن ( كزافيي روجرز والطاهر العامري )
ـ المقاربة بالكفاءات وتخطيط أنشطة التّعلّم ( التومي عبد الرحمن )
ـ التدريس بالكفاءات من منظور كزافي روجرز ( عبد العزيز قريش )



أعلام و شخصيات

Previous Next
  • 1
  • 2
  • 3
لالا فاطمة نسومر لالا فاطمة نسومر(1863-1830 لم تهدأ المقاومة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي ( 1830 ـ... Read more
عبد الحفيظ بوالصوف خُلق لسياسة الأمة وقيادة الرجال، عاش لبلاده ونسي نفسه، عبقري فذ، صبور كتوم، لا يعرف معنى للراحة،... Read more
أبو مهاجر دينار            أبو المهاجر دينار مولى مسلمة بن مخلد الأنصاري. بعد أن ولى... Read more
مبارك الميلي هو الشيخ مبارك بن محمد إبراهيمي الميلي من مواليد قرية أورمامن الموجودة بجبال الميلية (بناحية... Read more
لخضر بن طوبال سليمان بن طوبال ( ولد سنة 1923 في ميلة و توفي 21 أغسطس2010 في الجزائر العاصمة.[1]) والمعروف... Read more
مالك بن نبي مالك بن نبي (1905-1973م) الموافق ل(1323 هـ-1393 هـ) من أعلام الفكر الإسلاميالعربي في القرن... Read more

للتواصل الإجتماعي

         

رزنامة الأعياد

قطاع التربية بالارقام

عدد المدارس الإبتدائية:441
box ombre
عدد تلاميذ الطور الإبتدائي:80075
box ombre
عدد معلمي الطور الإبتدائي:3984
box ombre
عدد مؤسسات التعليم المتوسط:125
box ombre
عدد تلاميذ الطور المتوسط:59499
box ombre
عدد أساتذة التعليم المتوسط:3269
box ombre
عدد مؤسسات التعليم الثانوي:51
box ombre
عدد تلاميذ التعليم الثانوي: 38848
box ombre
عدد أساتذة التعليم الثانوي:2123
box ombre
عدد مفتشي التربية الوطنية:31
box ombre
عدد مفتشي التعليم المتوسط:24
box ombre
عدد مفتشي التعليم الإبتدائي:65

 

عدد الزوار